الأربعاء، 16 مارس، 2016

لا شيء

لاشيء!
هذا هو عنوان أول مشاركة لي في هذه المدونة،
وماذا أقصد به؟ أقصد به المغزى والنقطة التي أحاول الوصول اليه في قصة ما.
كنت و سأضل اكتب عنها و أبحث عنها وستتجاهلني كالعادة او بالأحرى ستتظاهر بانها تتجاهلني حتى يصل السيل الزبا وتصبح هذه القصة من حياتي، أو هذا الجزء منها "لاشيء".
لا أعلم ما الذي ينتظرني في نهاية المطاف! لكن ساستمر بما أفعله من كتابة وتفكير وتخمين ووضع وجهي أمام المدفع حتى تقع الواقعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق